الخميس , فبراير 29 2024 الساعة 21 45
آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / مسرحية دراما إختطاف السفينة في البحر الأحمر ، مخرج وكاتب مسرحي فاشل..!!

مسرحية دراما إختطاف السفينة في البحر الأحمر ، مخرج وكاتب مسرحي فاشل..!!

 

كتب / سعد العسل

عندما يكون هناك كاتب مبتدئ في كتابة أحداث السيناريو الدرامي، تكون المسرحية اثناء العرض مسرحية هزيلة لا تجذب إنتباه المشاهد، ولا يستطيع أن يسلطن مع اداء الشخصية التمثيلية الذي يسردها من السيناريو المقدم له من الكاتب المسرحي او المخرج، وهنا يعرف المشاهد او المتابع إن الفشل ليس من الممثل بل من كاتب السيناريو والمخرج لهذه المسرحية.

نعرف جميعاً عن اهداف الدراما في عالمنا ومجتمعاتنا، تقدم الترفيه والتسلية، عن المجتمع المتابع، ويتم نسج احداثها السيناريوهي من خيال الكاتب او المخرج ويتم تقديمها للمثل ليطبقها أمام المصور لتعرض لأحقاً على شاشة التلفاز او في إحدى السينما، سواء كانت افلام تاريخية تتحدث عن وقائع تاريخية تقدم على لسان وشخصية تمثيلية، او مسلسلات فكاهية تقدم للمتابع المتعة في التسلية والترفيه. هكذا عرفنا عن عالم الدرما التاريخية والفكاهية.

النقطة الأولى :
عندما نأتي ونراجع مشاهد إقتحام عناصر قراصنة ميليشيا الحوثي على إحدى السُفن التجارية في المياة الإقليمية في البحر الأحمر بطائرة هيلوكبتر عسكرية نهبتها على الدولة في عام 2015 عند إنقلابها.
نشاهد هذه المشاهد وكأنها عملية عسكرية نوعية تمت دراستها على المستوى الإستخباراتي والعسكري حسب قولها، نجد من خلال المشاهد إن الأمر ليس كما يقال ويروج له في وسائل الإعلام الحوثية، بل عكس ذلك مشاهد تمثيلية عذلاء من واقع العمليات العسكرية الحقيقة، نجد إن كاتب السيناريو فاشل والمخرج فاشل، لم يستطيعوا ان يوزعوا الأدوار بالشكل الصحيح للعناصر الممثلة في تلك الفيلم الشبه بهوليود الهندي.

الشاهد من ذلك إن المصور الذي قام بتصوير تلك المشاهد كان متقدم على العناصر المسلحة، وانه قام بالقفز من على الطائرة قبلهم ، وانطلق إلى نحو الزاوية ليقوم بالتلويح بيديه للعناصر بالتقدم أثناء نزولهم من الطائرة، وهذا يشهد على أن الكاتب والمخرج فاشلين في كتابة السيناريو وتوزيع الأدوار التمثيلية على العناصر.

النقطة الثانية :
عندما نأتي ونقيم الوضع بين إسرائيل وأمريكا ومن الأكثر وقوفاً بجانب إسرائيل من الدول في عدوانها على قطاع غزة، سنجد إن أمريكا أكثر الدول في ذلك، في “7 أكتوبر” عند بدء عملية “طوفان الأقصى” الذي شنته المقاومة الفلسطينية على مستوطنات في غلاف غزة، جن جنون أمريكا وحركت جيوشها واساطيلها الحربية، وحشدت دول غربية وأوروبية لدعم إسرائيل في مواجهة المقاومة الفلسطينية، وطلبت جلسات طارئة لكل من مجلس الأمن الدولي، والأمم المتحدة، والكونجرس الأمريكي لطلب الدعم، عندما شعرت بالخطر على حليفتها إسرائيل من المقاومة الفلسطينية.

ولكن عملية القراصنة الحوثية المسرحية الحوثية على سفينة مدنية تجارية اضحكتني كثيراً وخاصة عندما قالوا “إستولينا على سفينة إسرائيلية في البحر الأحمر” هنا إنتطرت جنون أمريكا رغم معرفتي إن هذه مسرحية مدروسة بين أمريكا وإسرائيل، والشركة المالكة للسفينة، وبين ميليشيا الحوثي السُلالية، فقلت إنتظروا هيجان الغرب على إختطاف السفينة، ولكن ليس هيجان عسكري كما تظنون لا لا، بل هيجان إعلامي لترويج هذه العملية ولفت الأنظار نحو اليمن من غزة وإنقاذ الحوثي من مطالبة الشعب اليمني بإغلاق البحر الأحمر، ولكن كانت الضحية سفينة تجارية لإقناع الشعوب العربية والإسلامية بإن الحوثي يبذل كل جهوده في مواجهة إسرائيل لمساندة الشعب الفلسطيني في البحر والجو هههههه..

طيب نقول نحن نكذب عليكم يا حوثيين!
تعالوا نذكركم بإن الثور حقكم المدعو “محمد علي الحوثي” قال إن “القوة الصاروخية والمسير جاهزة لضرب المصالح الإسرائيلية في المنطقة أياً كانت الأهداف دون تفريق ” عجباً هل ستفعل هذه الكائنات حقاً ما وعدت به ام سيكون مسلسل تلو الأخر ومسرحيات؟!!
على ذكر هذا التصريح الحوثي، تعالوا نذكركم او احسبوها هدية مني او تسريب معلومات لكم إن لم تعلموا بها بإن هناك في إحدى الجزر في إريتريا إستأجرتها إسرائيل، وتتواجد فيها أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط لإسرائيل ولا تبتعد عن ميناء الحديدة أكثر من ثمانين ميل .!
ننتظركم إضربوها وارونا مواقفكم الجادة إن كنتم صادقين، ام لا تجيدوا سوى القرصنة وتنفيذ عمليات مسرحية فاشلة!!؟

اوه اعذروني إني نسيت إن الرئيس الأمريكي السابق ترامب قال سابقاً في تصريح له “إن إيران وأدواتها لا تستطيع أن تتحرك في المنطقة العربية دون عِلم او إذن من الإدارة الأمريكية” وهذا هو واقع إيران وواقع ادواتها محور المماتعة في المنطقة بإختصار.

21 / نوفمبر / 2023

شاهد أيضاً

غزة .. بين التضامن و الاستغلال “الخبيث”!

  كتابات/ حسين الصوفي دموعنا لا تتوقف منذ اربعة اشهر، وأعيننا لا تفارق شاشات التلفزة ...