الثلاثاء , أبريل 23 2024 الساعة 01 31
آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / تقارير وحوارات / أنيس باسويدان.. سياسي من أصل يمني يتطلع لرئاسة إندونيسيا.

أنيس باسويدان.. سياسي من أصل يمني يتطلع لرئاسة إندونيسيا.

 

ولج أنيس باسويدان عالم السياسة من النافذة الأكاديمية، ولمع نجمه في سمائها، وترشح بانتخابات الرئاسة عام 2024 من خارج الدوائر الحزبية والصالونات السياسية التقليدية في إندونيسيا.

أنيس رشيد باسويدان، المنحدر من أصول يمنية، صعد سريعا في عالم السياسة، وحقق إنجازه الأكبر عام 2017 عندما فاز بانتخابات حاكم العاصمة جاكرتا، وواصل صعوده بالترشح لانتخابات الرئاسة 2024، مستندا إلى شعبيته العالية التي جناها خلال السنوات الخمس التي قاد فيها العاصمة.

المولد والعائلة
ولد في 7 مايو/أيار 1969 في كونينغان، في جاوة الغربية، وهو الابن الأكبر بين 3 أولاد رزق بهم والده رشيد الذي ينحدر من أصول عربية، من حضرموت في اليمن.

ورغم تولي العديد من الإندونيسيين من أصول حضرمية مناصب عليا فإنه يعد أول من ترشح لمنصب رئيس الجمهورية.

 

عمل والده محاضرا في الجامعة الإسلامية في إندونيسيا، بينما كانت والدته علياء رشيد أستاذة العلوم الاجتماعية والاقتصادية في جامعة ولاية جوكجاكارتا.

وكان جده لأبيه عبد الرحمن باسويدان (1908-1986) من قادة حركة التحرر من الاستعمار الهولندي، وأعلن استقلال إندونيسيا من منزله، وكان صحفيا ودبلوماسيا بارزا، وشغل عدة مناصب عليا في الدولة بعد الاستقلال، ومنحته الدولة عام 2018 لقب “بطل قومي لإندونيسيا”. تزوج أنيس عام 1996، ورزقه الله تعالى 4 أطفال.

الدراسة والتكوين العلمي
تخرج أنيس عام 1993 في كلية الاقتصاد وإدارة الأعمال جامعة غادجاه مادا في جوكجاكرتا بإندونيسيا.

وحصل عام 1997 على منحة لدراسة الماجستير في كلية الأمن العالمي والسياسة الاقتصادية في جامعة ميريلاند الأميركية، وتخرج فيها عام 1998.

وعام 1999 حصل على منحة لدراسة الدكتوراة في جامعة إلينوي بالولايات المتحدة، وعمل باحثا مساعدا في الجامعة، وقدم رسالة الدكتوراه تحت عنوان “الحكم الذاتي الإقليمي وأنماط الديمقراطية في إندونيسيا” وحصل على درجة الدكتوراه عام 2005.

التجربة السياسية والعملية
خاض أنيس معركة شرسة في انتخابات حاكم جاكرتا عام 2017 بدعم من أحزاب إسلامية، في مواجهة المرشح “أهوك” وهو من أصول صينية اتهم أثناء الحملة الانتخابية بالإساءة للدين الإسلامي وحكم عليه بالسجن عامين.

وقد عمقت أزمة الانتخابات الفجوة بين أنيس والرئيس جوكوي، إذ كان أهوك نائبا للرئيس عام 2012 وخليفته المختار حاكما لجاكرتا.

وخلال السنوات الخمس التي قضاها حاكما لجاكرتا، اعتُبر أنيس ناجحا في قيادة المدينة خلال أزمة وباء كورونا (كوفيد-19). وعمل على تحسين نظام النقل العام بالمدينة، وهو ما منحه العديد من الجوائز العالمية.

وقبل أيام من انتهاء ولاية أنيس حاكما لجاكرتا، في أكتوبر/تشرين الأول 2022، أعلن زعيم حزب “ناسدم” ورجل الأعمال ومالك وسائل إعلام عديدة سوريا بالو دعمه لأنيس مرشحا لانتخابات الرئاسة 2024.

وفي سبتمبر/أيلول 2023 تقدم أنيس بشكل رسمي للسباق الرئاسي رفقة زعيم حزب النهضة الوطني مهيمن إسكندر نائبا للرئيس، وبدعم من 4 أحزاب (ناسدم، النهضة الوطني، العدالة والرفاه، الأمة) ضمن ما أطلقوا عليه “تحالف التغيير”.

الوظائف والإنجازات
قد تكون الخطوة الأولى التي خطاها أنيس في طريق العمل العام عندما انتخب رئيسا لجامعة بارامدينا في جاكرتا، وكان يبلغ 37 عاما، ليكون بذلك أحد أصغر رؤساء الجامعات في البلاد.

وعين وزيرا للتعليم والثقافة عام 2014 بعد فوز جوكو ويدودو (جوكوي) بالرئاسة في فترته الأولى (2014-2019) تقديرا للجهد المميز الذي بذله أنيس متحدثا باسم حملته الانتخابية، لكنه أقاله بعد قرابة عامين من الخدمة في المنصب عام 2016.

وخلال توليه منصب وزير التعليم أطلق برنامج “إندونيسيا مينغاجار” (إندونيسيا تُعلِّم) يقوم على تدريب خريجي الجامعات الجدد وإرسالهم إلى المناطق النائية للتعليم فيها لمدة عام، من أجل القضاء على الأمية التي تنتشر بشكل واسع في القرى والأرياف الإندونيسية.

الجوائز والتكريمات

وتم تصنيفه في العديد من القوائم والجوائز العالمية مثقفا ومؤثرا في العالم عموما والعالم الإسلامي خصوصا، ومن أبرز هذه التصنيفات:

أدرجته مجلة فورين بوليسي الأميركية عام 2009 ضمن قائمتها لأفضل 100 مثقف في العالم. وأدرجه المنتدى الاقتصادي العالمي في قائمة القادة العالميين الشباب عام 2009.وفي أبريل/نيسان 2010، تم اختياره في قائمة 20 شخصية مؤثرة في العالم بالعدد الخاص لمجلة الشؤون الدولية اليابانية.

في يونيو/حزيران 2010، صنفه مركز الدراسات الإستراتيجية الإسلامية الملكي في الأردن ضمن قائمة أكثر 500 مسلم تأثيرا في العالم. في نوفمبر/تشرين الثاني 2010، حصل على جائزة التعليم من مؤسسة باسياد التركية لجهوده في تطوير التعليم في المناطق الريفية في إندونيسيا.

تقديرا لتوفيره وسائل نقل عادلة، وبأسعار معقولة وشاملة للجميع، اختير بطلا للنقل عام 2021 من قبل مبادرة التنقل الحضري التحويلي العالمية (وهي مبادرة مدعومة من ألمانيا تعمل على تعزيز النقل الحضري المستدام).كشف استطلاع للرأي -أجراه مركز بوبولي (مركز إندونيسي متخصص باستطلاعات الرأي) عام 2022- أن 86% من سكان جاكرتا كانوا راضين عن أداء أنيس حاكما للمدينة.

شاهد أيضاً

تحذير أممي من إفشال الحوثيين لجهود السلام.. تفاصيل جلسة مجلس الأمن بشأن اليمن.

  أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي يوم الخميس، عن قلقهم إزاء تدهور الوضع الإنساني في ...