الثلاثاء , أبريل 23 2024 الساعة 01 07
آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / شؤون محلية / العليمي.. القائد اليمني المنقذ

العليمي.. القائد اليمني المنقذ

 

بقلم “يحيى البعيثي

حديث فخامة رئيس الجمهورية الدكتور رشاد محمد العليمي (خلال ترؤسه، يوم أمس جلسة مجلس الوزراء)، حضي بإهتمام واسع في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، لأن فخامته أطلق حزمة من أولويات عمل الحكومة للمرحلة المقبلة، وهذه المحددات (شملت مجالات متعددة) لاقت ارتياحاً شعبياً منقطع النظير.

لاحظت وأنا أتصفح مواقع إخبارية بأن معظمها تناولت هذا الإجتماع، وافردت مساحة كبيرة لتغطية كل (جملة وفقرة ومفردة) وردت في كلمة فخامة رئيس الجمهورية، حينها أدركت أن الحدث مهم.. ومهم جداً.. وواصلت تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، لإكتشف بأن الحدث وصل إلى مستوى عالي من الأهمية والتناول، وقلت حينئذ وبكل ثقة.. وطني اليوم.. أمام تحول تاريخي.

الرجل صاحب تجربة ورصيد نضالي حافل بالإنجازات.. لم يأتي إلى قمة السلطة على ظهر دبابة.. بل إن المرحلة الاستثنائية، وخطورة الأوضاع، ووصل البلاد إلى حافة الهاوية (شرقه وغربه – شماله وجنوبه) دفعته لخوض المغامرة من أجل إنقاذ البلاد والعباد.

أعي وملايين اليمنيين.. أن الرئيس العليمي، هو المنقذ و(الطبيب الماهر والمعالج والقادر والمتمكن) الذي أخذ سنة ونيف من وقته لعقد لقاءات وإجتماعات على إمتداد جغرافيا المحيط (الإقليمي) والبعيد (الدولي)، ومع قادة محليين وخبراء (فكر وسياسة وإقتصاد وإعلام وأمن وعسكريين) للوصول إلى خطة إنقاذ شاملة للحياة والبشر أجمعين.

أدرك أن اليمن واليمنيين.. هم مطالبون اليوم.. وغداً بأن يقفون خلف القائد المنقذ.. ويدعمون خطة هذا الفذ اليمني الذي قادته الأقدار، للوصول إلى الهدف المنشود في وطن واحد ومزدهر، وعلم يرفرف في قمم الجبال، وقبل ذلك في أعماق وقلوب الناس في كل قرى وعزل ومديريات ومحافظات اليمن.

أثق (أنا المواطن يحيى البعيثي) بأن مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، إلى زوال، وأن الوطن يتجه نحو الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة، لإيماني وثقتي المطلقة برئيس يمني عظيم يحمل هموم وطن ومواطن، ويعمل بكل جهد وإخلاص من أجل تحقيق نهضة وسلام وتنمية في كل ربوع وطني الحبيب.

في الأخير.. اليكم أبرز النقاط التي وردت في خطة الرئيس “العليمي” وأولويات المرحلة المقبلة التي شملت الأصعدة (السياسية والاقتصادية والخدمية والإنسانية) وهي كالتالي:

– وحدة الصف، وحماية التوافق الوطني بين كافة المكونات حول هدف استعادة مؤسسات الدولة واسقاط الانقلاب.

– التأكيد على أن السلام المنشود هو السلام المشرف والعادل بموجب المرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً.

– تعزيز ثقة المواطنين والمجتمع الإقليمي والدولي بالمؤسسات العامة، من خلال بناء النموذج المنشود في المحافظات المحررة، واعتماد مبادئ الشفافية، والمساءلة وبرامج الحوكمة الشاملة.

– دعم السلطة القضائية لممارسة ولايتها الدستورية والقانونية في إقامة العدل وإنفاذ سيادة القانون وتعزيز هيبة الدولة.

– إنشاء لجنة المناقصات، وتفعيل أجهزة الرقابة، ومكافحة الفساد، وإعادة تشكيل العلاقة بين الحكومة المركزية، والسلطات المحلية.

– إقامة العدل، والنهوض بالعمل الأمني كضامن لاستقرار مؤسسات الدولة، والعمل من الداخل، وتأمين الأنشطة الميدانية للوزراء.

– تعزيز الجهود في مكافحة التهريب، وتفعيل القوانين واللوائح لما فيه سلامة المواطنين، وحماية الاقتصاد الوطني.

– إعداد وإقرار موازنة عامة للدولة بموجب الإجراءات الدستورية والقانونية.

– انتهاج سياسات تقشفية لترشيد الإنفاق، وتقليص عجز الموازنة، وتنمية الموارد غير النفطية، وتنمية القطاع الزراعي والسمكي لحماية الأمن الغذائي.

– دعم جهود البنك المركزي واستقلاليته في إدارة السياسة النقدية واستخدام أدواته المتاحة للسيطرة على التضخم، وتعزيز موقف العملة الوطنية، والحفاظ على الاستقرار النقدي.

– تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص كقائد للتنمية وقاطرتها لتنفيذ المشاريع الحيوية، وتخفيف العبء عن الدولة في توفير فرص العمل وامتصاص البطالة.

– التوظيف الأمثل للموارد في خدمة المواطنين، وتأمين احتياجاتهم وحقوقهم، وتحسين الخدمات الأساسية، وانتظام دفع رواتب الموظفين.

– الوفاء لأسر الشهداء والجرحى بالشروع في إنشاء هيئة لرعاية الجرحى وأسر الشهداء.

– حشد الدعم الإقليمي والدولي إلى جانب قضية الشعب اليمني، وتصحيح سردياتها المشوهة، وتعرية ممارسات المليشيات الإرهابية وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الانسان.

– أهمية ابقاء المجتمع الدولي موحداً حول قضيتنا العادلة، والاستجابة الفاعلة لمتطلبات تصنيف المليشيات الحوثية منظمة إرهابية عالمية.

– تقديم كافة التسهيلات للوكالات الإنسانية والإغاثية والإنمائية ومحاسبة المتسببين عن أي عراقيل.

– تقليص عدد السفارات والملحقيات، وإعادة النظر بسياسة الابتعاث الخارجي، والتوجه نحو المنح الجامعية الداخلية للمتفوقين.

– بناء خطاب اعلامي مؤثر وفقاً لخطط وسياسات وموجهات تشترك في تنفيذها كافة المكونات، والقوى والمنابر المناهضة لمشروع الإمامة المدعوم إيرانياً.

– العمل من المقار الرسمية في عدن، وعدم سفر المسؤول الأول في المؤسسة إلا في حالات الضرورة، وتجنب أي تضارب للمصالح، واعتماد الريال اليمني في جميع التعاملات الداخلية.

– التوعية والإرشاد لمواجهة الإرهاب والتطرف، وتعزيز الجبهة الداخلية، والتأهيل والتدريب وبناء القدرات، ومنح الأفضلية للكوادر الصامدة في العمل من الداخل.

تأكيد “بن مبارك” على التزام حكومته بما جاء في الموجهات الرئاسية كمصفوفة تنفيذية لعملها خلال المرحلة المقبلة، على مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والخدمية والإنسانية.

– الارتقاء بمكانة عدن كعاصمة مؤقتة، وكل مدن البلاد، وإعطاء الاولوية لقطاع الكهرباء، والتخفيف من المعاناة الانسانية التي خلفتها هجمات المليشيات على المنشآت النفطية، والأمن البحري.

– إحداث التغيير المنشود في القطاعات الحيوية، ووضع استراتيجية للتواصل والخطاب الاعلامي الموحد القائم على الشفافية والوضوح.

– تحسين أداء الوزارات والمؤسسات ومواصلة برنامج الإصلاحات لتنفيذ الموجهات الأساسية لاولويات عمل الحكومة.

– تفعيل اليات المساءلة والمحاسبة ومكافحة الفساد، وتطبيق سياسة ترشيد الانفاق، وتحسين الخدمات وتخفيف معاناة المواطنين.

شاهد أيضاً

تسليم واخلاء مواقع كلية الطب ومركز الأورام السرطانية.

  سلمت السلطة المحلية بمحافظة تعز وقيادة المحور صباح اليوم مواقع كلية الطب والعلوم الصحية ...