الجمعة , يونيو 14 2024 الساعة 19 28
آخر الأخبار
الرئيسية / مقالات / شعارات الحوثي البراقه.

شعارات الحوثي البراقه.

 

كتابات/ عباد الصراري

يستخدم الحوثيين شعارات زائفة وبراقة باستمرار استخفافآ بعقول اليمنيين والبسطاء من العامة كما هو حال شعار الموت الخاص بهم الموجه ضد أمريكا وإسرائيل ولم يقتل غير مليون يمني.

التغييرات الجذرية التي اطلقها زعيم الحوثيين من الكهف قبل اسابيع التحقت بشعار الخيارات الاستراتيجية التي ظلت تردد لاعوام وذهبت إلى سلة المهملات ولم يتعرف اليمنيون على عناصرها ومرتكزاتها.

اليوم ظهر زعيم الحوثيين مخاطبآ اليمنيين من خلف حجاب ان تغييراته الجذرية تعتمد على الهوية الإيمانية لشعبه العزيز وستنير بنور الله واتباعهم للرسول الاكرم وكأن اليمنيون لم يكونوا مسلمين من قبل..

اعلنها بالمكشوف ان الشعب والوطن لن يرى خيرآ إلا بمبايعته على الإمامة فهذه هي مكنون الهوية الايمانية واتباع الرسول التي يتحدث عنها من سنوات.

ماذا نتوقع من جاهل معتكف بالكهف ولايعي ماذا يعاني الشعب من الجوع والفقر وجرائم عصابته وغياب موسسات الدولة وتغييب الانظمه والقوانين وتدمير كامل تم لكل كيانات الدولة بمناطق سيطرته من قبل عصابته الاجرامية.

لم يتحدث عن مرتبات اكثر من مليون موظف نهبت طوال 8 اعوام؟

لم يتحدث عن مصير ايرادات شعب لتسعة اعوام لم تورد إلى خزينة الدوله ويجهل اليمنيون اين مصيرها؟ ومن المنتفع بها من عصابته؟

لم يتحدث عن احترامه والتزامه بالدستور اليمني والانظمه والقوانين المشرعة وقانون تداول السلطة والانتخابات الطريق الوحيد لانهاء الفوضى التي حلت منذ انقلابه والتي سوف تجنب اليمنيين مزيدآ من الدماء والدمار.

ذهب للحديث عن مراحل تغييراته الجذرية في مواقع لاتهم اليمنيين حاليآ و وعد باصلاحها مستقبلآ وكان الرجل يتحدث في اول خطاب له بعد فوزه بانتخابات حرة ونزيهة ويوعد الشعب بتحقيقها خلال فترته الرئاسية القادمة
او كان اليمن صارت مملكة خاصة ورثها عن ابيه.؟

نحن امام جماعه تعيش في كوكب غير الذي يعيش فيه اليمنيين ولا علاقه لها باوضاع وهموم ومعاناة الشعب ولن نرى منها خيرآ اليوم او غدآ.

وأفضل الحلول لتخليص اليمن من كهنوتيتها هو الثورة الشعبية التي ترعب كيانها وتزلزل مضاجعها ثورة تستكمل مالم يستكمله ثوار الجمهورية الاحرار 1962م وتخليص اليمن وشعبه من كابوس الإمامه الكهنوتية وإلى الأبد.

ان لم يكن لاجلنا نحن هذا الجيل اليوم
فرحمة ورأفة باليمن وبالاجيال القادمة من عبث هذه السلاله العنصرية وجرائمها التي انهكت وطنا وجعلته رهن الفقر والتخلف والجهل والخرافات والاساطير منذ 13 قرن إلى اليوم .

شاهد أيضاً

العليمي.. يواجه المشكلات المصيرية بحكمة

  بقلم “عبدالرحمن جناح كل يوم.. المهام تتسع، والأعباء تتضاعف في ظل ظروف إقتصادية صعبة، ...