الخميس , ديسمبر 8 2022 الساعة 09 21
الرئيسية / مقالات / حدث خطير للغاية..

حدث خطير للغاية..

كتابات/ محمود ياسين

عدم ترديد لاعبي المنتخب الإيراني لنشيد بلادهم هو اعلان انشقاق عن النظام الرسمي الإيراني والانضمام لموجة السخط.

التلفزيون الإيراني الرسمي قطع البث من جانبه، ردا على القطيعة التي اعلنها المنتخب مع النظام.

فريق كرة القدم غالبا ما تكون مشاركته في اي فعالية فرصة للدفاع عن رمزيات بلاده ، مابالك بكأس العالم.

بينما يعلن المنتخب الإيراني حالة من الانكار الكلي للنظام وحتى للنشيد الوطني، ولا أذكر ان منتخبا بأسره اعلن طلب اللجوء جماعيا على هذا النحو كما فعل المنتخب الإيراني، حتى أن واحدا فقط من الفريق الفني المصاحب بقي يردد كلمات النشيد بينما انضم البقية للفريق الصامت على ارضية الملعب .

إلى اي مدى وصلت الأمور !!!

تطور خطير للغاية في مسار الثورة الإيرانية، حيث تجهد المنتخبات غالبا في لملمة الشعب في مهمة تجمع كل الفرقاء تحت راية ونشيد البلد الذي يمثلونه، اليوم حدث العكس مايفصح عن ما يتخطى الانشقاق إلى مرحلة فقدان السيطرة الرسمية على بعض المؤسسات الرسمية كالرياضة.

لن يعود الفريق الايراني الى بلاده،
ولن تتمكن قطر من اعادتهم كمطلوبين، ولم يعد هناك فريق يمثل ايران الرسمية في كأس العالم.

الاهم أن لاعبي كرة القدم الإيرانيين بهذا الانشقاق سيمثلون دافعا كبيرا لموجة الاحتجاجات التي تتفاقم كل يوم.

شاهد أيضاً

“الموفون بعدهم إذا عاهدوا”

كتابات/ بشرى الحميدي. تحية إجلال وتقدير لكل لاعبي ومسجلي الأهداف وحارسي المرمى على خطوط التماس ...