الخميس , ديسمبر 14 2017 الساعة 23 56
الرئيسية / الأخبار / تقارير وحوارات / إب: تقرير يرصد معاناة المواطنين القادمين لاستلام مستحقات الضمان الاجتماعي المقدمة من البنك الدولي

إب: تقرير يرصد معاناة المواطنين القادمين لاستلام مستحقات الضمان الاجتماعي المقدمة من البنك الدولي

.

 

في ظل اجراءات معقدة لا تراعي الأوضاع النفسية والصحية والإنسانية لعدد كبير من كبار السن ، شهدت المحافظة عمليات صرف التحويلات النقدية للحالات الاجتماعية بمحافظة إب وسط اليمن.

وفي مشهد يظهر رجل طاعن في السن وقد بلغ من العمر 80 عام ويأتي من مسافات بعيدة وهو محمول على الأكتاف وصوته شاحب وبين أضلاعه أمراض عدة ليس أقلها الضغط والسكر ، وأمراض أخرى تختلف من شخص لآخر وهم يقفون خلف طوابير طويلة ولساعات كثيرة لإستلام مبلغ لا يسمن ولا يغني من جوع.

وانقطعت عمليات صرف مستحقات الضمان الإجتماعي بمحافظة إب وبقية المحافظات بفعل الإنقلاب ومنذ 2014م وحتى اليوم ، ذلك أن المليشيا الإنقلابية نهبت الجميع ولم تستثني أحد حتى المسنين والمرضى وأصحاب المبالغ المالية الصغيرة جدا ، فضلا عن نهبها مرتبات موظفي الدولة منذ قرابة عام ومصادرتها للحقوق العامة والخاصة.

ويمول المشروع المنفذ من مشروع الطوارئ للتمويلات النقدية الممول من البنك الدولي عبر منظمة اليونيسيف.

واشتكى عدد من المواطنين المستحقين الإجراءات المتبعة والتي لم تراعي أوضاعهم الخاصة وبعد المسافات بين مراكز الصرف التي اعتمدت وبين قراهم ومناطقهم إضافة إلى التكاليف الكبيرة والتي تنفق إزاء النقل والمواصلات.

وعكست صور تدافع المواطنين بينهم مسنين ومرضى على مراكز صرف التحويلات النقدية الخاصة بحالات الضمان الاجتماعي حجم المأساة الإنسانية التي تعانيها هذه الشريحة وتزايدت معاناتهم مع انقطاع حقوقهم منذ أكثر من عام ولم ترحمهم إجراءات الإنقلابيين المعقدة لصرفها بعد أن مولها البنك الدولي.

حالات إغماء

وشوهد العشرات منهم يسقطون على الأرض وآخرين محمولين على أكتاف ذويهم كما هو حال إحدى النساء المسنات كما تظهر بالصورة المرفقة والتي يحملها زوجها المسن في مديرية ذي السفال جنوب المحافظة.
وتسببت تلك الإجراءات بحالات عدة من الإغماء يسقط فيها مواطنون مسنون أثناء استلامهم مستحقات الضمان الإجتماعي بعدد من مديريات إب.

خالي اليدين
يقول قريب أحد المسنين ، تخيل بأن تحمل والدك من البيت لمسافة حتى تصل به إلى مكان وصول السيارة التي تكلفك مبالغ كبيرة وفي ظل طرق وعرة ما تصل إلى مراكز الصرف إلا وقد بلغ التعب بوالدي مبلغه ، وتقف لساعات في الطوابير وتصل لتستلم مبلغ زهيد لكنك تتفاجأ بمبررات لا يقبلها أحد وتعود بعد كل تلك الجهود خالي اليدين.

وطالب المواطنون المستحقون وأهاليهم بإعادة الآليات التي كانت متبعة من قبل لصرف مخصصات الضمان الإجتماعي وايصالها الى الحالات المرضية والطاعنين في السن الى منازلهم.

وكانت قد بدأت بمحافظة إب السبت الماضي عملية صرف التحويلات النقدية لحالات الضمان الاجتماعي وفيها يتم صرف مستحقات ثلاثة أشهر فقط وهو مبلغ مالي صغير لا يتناسب وحجم الأوضاع المتردية التي تشهدها البلاد بفعل الحرب والإنقلاب

شاهد أيضاً

القيادي الحوثي ” ابو شوارب ” يحذر ابناء صالح من الثأر والمواجهه .

  مرت مليشيا الحوثي بحالة رعب بعد مقتل صالح في مناطق سيطرتها وحذرت المليشيات  اولاد ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *